الشركة الليبية للحديد والصلب

Get Adobe Flash player

مشاريع لتطوير مصانع الشركة تلبية لاحتياجات السوق

تهدف الشركة الليبية للحديد والصلب من تبنيها مشاريع التطوير لمصانعها إلى تلبية احتياجات السوق وتقليل تكلفة الإنتاج وتحسين اقتصاديات الشركة والمساهمة في بناء الاقتصاد الوطني، ولكي تزيد من قدرتها على المنافسة في السوق العالمي بأكثر فعالية ومردود اقتصادي.

ولتحقيق هذه الأهداف قامت الشركة بالتعاقد مع مركز البحوث الصناعية بطرابلس لإعداد دراسة جدوى فنية واقتصادية بالتعاون مع إحدى الشركات العالمية الاستشارية للوصول بالطاقة الإنتاجية لمصانع الشركة إلى حوالي (3) مليون طن من الصلب السائل سنوياً، وبعد تنفيذ هذه دراسة خلال سنة 2004 انبثقت عنها خطة عامة للتطوير، وقد شرعت الشركة في تنفيذ بعض المشاريع الرئيسية لهذه الخطة مثل تطوير مصنـع الصلب رقـم (1) المرحلة الأولى، وتطوير خط المعالجة الكيميائية، إضافة إلى قيام الشركة بتنفيذ بعض المشاريع لتنويع منتجاتها مثل مصنع سحب وجلفنة وتغليف الأسلاك

ونظراً لحدوث بعض التغيرات في أسعار المواد الخام وأسعار المنتجات بعد فترة إعداد الدراسة المشار إليها، فقد رأت الشركة ضرورة تحديث الخطة التي بنيت أساساً على هذه الدراسة، وعليه فقد طلبت الشركة خلال الربع الأخير من سنة 2006 تحديث الخطة العامة لتطوير مصانع الشركة من قبل إحدى الشركات الاستشارية العالمية، وفي ذات الوقت ولتحديد عدد من البدائل لدراستها والمفاضلة بينها طلبت الشركة من مجموعة من الشركات العالمية المتخصصة تقديم مقترحاتها لتطوير المعدات القائمة للمصانع العاملة وتحصلت على مقترحات لزيادة الطاقات الإنتاجية على مراحل، وبعد دراسة البدائل المختلفة من قبل المختصين بالشركة الليبية للحديد والصلب، وبناءً على المعطيات الحالية ومتطلبات السوق تم الوصول إلى خطة عامة لتطوير مصانع ومرافق الشركة مع استكمال تنفيذ المشاريع التي تحت الإنجاز حالياً، وتهدف الخطة العامة للتطوير (التي تم اعتمادها في اجتماع الجمعية العمومية للشركة بتاريخ 06-08-2007) إلى رفع الطاقة الإنتاجية من الصلب السائل من (1.324) إلى (4.168) مليون طن في السنة، وتشمل الخطة تطوير مصنع الإختزال المباشر، وتطوير مصنعي الصلب، وتطوير مصانع الدرفلة الطولية والمسطحة، إضافة إلى تنفيذ ما يلزم من تطويرات على الميناء ومنظومات مناولة المواد والكهرباء والمياه والمستلزمات والمنافع لمواكبة احتياجات مصانع الشركة بعد التطوير.